منتدى الحوار المتمدن  
الموقع    التليفزيون  بحث متقدم  مشاركاتى
 
 

تابعنا على فيس بوك
اضغط على اعجبني - like ثم confirm لتشاهد كل ما هو جديد

أضف المنتدى للمفضلة لديك ::..:: اجعل المنتدى صفحة البداية بمتصفحك


قسم المسيحيات والتأملات الروحيه هذا القسم يحتوى على ايات ومواضيع فى المسيحيه والكتاب المقدس والتاملات الروحيه

رابط مختصر للموضوع :
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
     
 
قديم 07-26-2013, 10:46 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
carma_3
اللقب:
مشرف قسم مناقشه قضايا الساعه
الصــورة الشخصية

البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 204
المشاركات: 5,057 [+]
بمعدل : 2.74 يوميا
المخالفات : 0
التحذيرات : 0
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 12
carma_3 is on a distinguished road

معلومآت عني
الجنس:
دولتي:
الوظيفة:
سيرتي الذاتيـة:
الحالة الإجتماعية:

 

اتصل بي او راسلني


الـتوآجد
carma_3 متواجد حالياً

المنتدى : قسم المسيحيات والتأملات الروحيه
افتراضي موقف الإنسان في وسط الفساد الأخلاقي
Add to Google

موقف الإنسان في وسط الفساد الأخلاقي
المزمور الأول

1 طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ. 2 لَكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَارًا وَلَيْلًا. 3 فَيَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِيِِ الْمِيَاهِ الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ. وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ. 4 لَيْسَ كَذَلِكَ الأَشْرَارُ لَكِنَّهُمْ كَالْعُصَافَةِ الَّتِي تُذَرِّيهَا الرِّيحُ. 5 لِذَلِكَ لاَ تَقُومُ الأَشْرَارُ فِي الدِّينِ وَلاَ الْخُطَاةُ فِي جَمَاعَةِ الأَبْرَارِ. 6 لأَنَّ الرَّبَّ يَعْلَمُ طَرِيقَ الأَبْرَارِ أَمَّا طَرِيقُ الأَشْرَارِ فَتَهْلِكُ.

يقابل هذا المزمور مقابلة أخرى وردت في سفر (إرميا 17: 5- 8)

"5 هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: [مَلْعُونٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الإِنْسَانِ وَيَجْعَلُ الْبَشَرَ ذِرَاعَهُ وَعَنِ الرَّبِّ يَحِيدُ قَلْبُهُ. 6وَيَكُونُ مِثْلَ الْعَرْعَرِ فِي الْبَادِيَةِ وَلاَ يَرَى إِذَا جَاءَ الْخَيْرُ بَلْ يَسْكُنُ الْحَرَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ أَرْضًا سَبِخَةً وَغَيْرَ مَسْكُونَةٍ. 7مُبَارَكٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ وَكَانَ الرَّبُّ مُتَّكَلَهُ. 8 فَإِنَّهُ يَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عَلَى مِيَاهٍ وَعَلَى نَهْرٍ تَمُدُّ أُصُولَهَا وَلاَ تَرَى إِذَا جَاءَ الْحَرُّ وَيَكُونُ وَرَقُهَا أَخْضَرَ وَفِي سَنَةِ الْقَحْطِ لاَ تَخَافُ وَلاَ تَكُفُّ عَنِ الإِثْمَارِ."



يمثل المزمور الأول عصارة خبرة الإنسان في الحياة، وهو المزمور الافتتاحي للمئة وخمسين مزمورًا. ويبين لنا هذا المزمور معنى الحياة، وفي نفس الوقت يبرز لنا عبثية الحياة في البعد عن الله.

يبدأ هذا المزمور بكلمة طوبى التي تأتي 25 مرة في سفر المزامير، وتعبر في معناها عن السعادة الفرح والبركة، ويكون المعنى العام هو السرور للإنسان أي إنسان من حيث الجنس (رجل أو امرأة)، من حيث الدين أو العقيدة (مسلم، مسيحي، يهودي...)، من حيث الشكل (اسود أو أبيض). وقد جاءت في الترجمة التفسيريَّة "طوبى للإنسان..."

نلاحظ التركيز الإيجابي الحلو في بداية المزمور الأول، فالبداية طيبة مفرحة ومشجعة، كما يقولون: بشّر ولا تنفّر. وهو نفس المنهج الذي استخدمه الرب يسوع في تعاليمه في الموعظة على الجبل باستخدامه لكلمة طوبى وهذا له دلالة عميقة في الاتجاه التعليميّ والوعظيّ الذي لابد وأن يركز على ما هو إيجابي وبناء.وهذا ليس معناه أن نبعد أنفسنا عن السلبيات ولكن إبراز العامل الحسن هو في ذاته يكشف السلبيات ويحاول تفاديها. فالكنيسة التي أحبها هي الكنيسة التي تتكلم عن المسيح أكثر من الشيطان، والحياة أكثر من الموت، والسعادة أكثر من الحزن، والأمانة أكثر من السرقة، والنور أكثر من الظلمة، والصدق أكثر من الكذب. فالتعليم الإيجابي هو الذي يستمر، وكلمة طوبى ترسم لنا صورة إيجابية طيبة للإنسان وإذا أخذنا معا كل التطويبات الواردة فقط في سفر المزامير نجد أنها تعطي صورة متكاملة عن الإنسان المطوب السعيد من هو؟

فنجد البعد الأخلاقي الواضح لإنسان المنتمي إلى الله في المزمور الأول

"طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ." (مزمور 1: 1)، والمتكل عليه في المزمور الثاني:"طُوبَى لِجَمِيعِ الْمُتَّكِلِينَ عَلَيْهِ." (مزمور 2: 12)، والمغفور له في المزمور الثاني والثلاثون: "طُوبَى لِلَّذِي غُفِرَ إِثْمُهُ وَسُتِرَتْ خَطِيَّتُهُ. طُوبَىلِرَجُلٍ لاَ يَحْسِبُ لَهُ الرَّبُّ خَطِيَّةً وَلاَ فِي رُوحِهِ غِشٌّ." (مزمور 32: 1- 2)، وفي (مزمور 33: 12) "طُوبَىلِلأُمَّةِ الَّتِي الرَّبُّ إِلَهُهَا الشَّعْبِ الَّذِي اخْتَارَهُ مِيرَاثًا لِنَفْسِهِ." وفي (مزمور 41: 1) "طُوبَى لِلَّذِي يَنْظُرُ إِلَى الْمَِسْكِينِ. فِي يَوْمِ الشَّرِّ يُنَجِّيهِ الرَّبُّ." يتوافق مع هذا الاتجاه (مزمور 106: 3) "طُوبَى لِلْحَافِظِينَ الْحَقَّ وَلِلصَّانِعِ الْبِرَّ فِي كُلِّ حِينٍ." وفي (مزمور 112: 1) "طُوبَىلِلرَّجُلِ الْمُتَّقِي الرَّبَِّ الْمَسْرُورِ جِدًّا بِوَصَايَاهُ." ونجد في (مزمور 119: 1- 2) "طُوبَى لِلْكَامِلِينَ طَرِيقًا السَّالِكِينَ فِي شَرِيعَةِ الرَّبِّ. طُوبَى لِحَافِظِي شَهَادَاتِهِ. مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ يَطْلُبُونَهُ."

هذه هي الصورة العامة للإنسان المطوب، فهو شخص مرتبط بالله ومنتمي إليه، ومتكل عليه، خطاياه مغفورة، يحفظ الحق ويصنع البر، يتقي الرب ويسر بوصاياه، طريقه طريق الكمال. وبالإجماع نجد أن كلمة طوبى في سفر المزامير طوبى ترسم صورة للإنسان الذي له علاقة طيبة بالله وكلمته، وفي نفس الوقت له علاقة طيبة بالآخرين هذا الإنسان يمثل ثروة حقيقة للمجتمع الذي يعيش فيه.

الطريقان

يوضح المزمور الأول بجلاء أن الإنسان بين طريقين لا ثالث لهما وهما طريق الأبرار وطريق الأشرار وكل له مواصفاته ومكافأته. فطريق الأبرار شجرة، وطريق الأشرار عصافة (القشرة التي تغلف حبة القمح في السنبلة) والفرق بين الاثنين شاسع.

طريق الأبرار بنيان مستمر " تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ" وطريق الشرار خراب تام " أَمَّا طَرِيقُ الأَشْرَارِ فَتَهْلِكُ." طريق الأبرار أوراقه سليمة وجذوره متأصلة والمكان الذي ينبت فيه أرض صالحة ولعل المقارنة التي وردت مع المزمور الأول في (إرميا 17: 5- 8) يبين لنا أن الأرض هي " أَرْضًا سَبِخَةً وَغَيْرَ مَسْكُونَةٍ." وحسب ما هو معروف أن النبات لا ينمو في هذه الأرض السبخة التي تقتل كل ما فيها من زروع ونباتات. ومن الواضح من خلال المقابلات أن المزمور الأول يضع أمامنا مفهومًا للسعادة وللحياة وللبر، ويجعلنا نفهم الواقع المعاش من خلال نظرة الله. فهو يوضح لنا

1- طريق السعادة والنجاح.

2- طريق الفشل والدمار.





أولا: طريق السعادة والنجاح
في هذا الطريق قد نجد عثرات كثيرة فهو ليس مفروشًا بالورد والرمال ولكن قد توجد فيه الأشواك والمعطلات. فنحن نعيش وسط ثلاثة نماذج مقلقة وهم: الأشرار، الخطاة، المستهزئين. والنجاح المقصود به هنا كيف نحيا حياة التميز وسط هؤلاء؟ وما هو انتمائي الحقيقي لمن أنا؟

تأتي صورة الرجل المطوب السعيد هو بطريقة سلبية في العدد الأول، وبطريقة إيجابية في العددالثاني:

طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي: 1- لا يتدرج في طريق الخطأ عبَّرَ عنها بالأفعال الآتية: يسلك، يقف، يجلس) سبقتها أداة النفي لم تعبر عن عدم الانحدار الأخلاقي.

لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ،

وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ،

وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ.



2- في التعبير عن عدم الانحدار أيضًا في استعماله لكلمة (مشورة، طريق، مجلس) وهي تعبر بجملتها أنَّ الخطأ قد يبدأ بمشورة خاطئة تجر على طريق ثم يقود الطريق على مجلس.

لَمْ يَسْلُكْفِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ،

وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ،

وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ.



3- أنواع الناس الذين نتعامل معهم يقسمون على ثلاث فئات وهم: الأشرار، الخطاة، المستهزئين.

لَمْ يَسْلُكْفِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ،

وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ،

وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ



الانحدار يبدأ من السير في طريق الخطأ، ثم الوقوف فيه، ثم الجلوس. الرجل الذي ينسلخ من هؤلاء فطوباه لأن "لاَ تَضِلُّوا! فَإِنَّ الْمُعَاشَرَاتِ الرَّدِيَّةَ تُفْسِدُ الأَخْلاَقَ الْجَيِّدَةَ." (1 كورنثوس 15: 33).

الواقع اليومي والحياتي، وصفحات الحوادث، وسجون الأحداث تخبرنا أن الانتماء لشلة فاسدة، والاستماع لمشورة شريرة، يقود على الضياع، فلمن أنتمي تعرفني نهاية الطريق منذ بدايته.



مصدر الحماية:
"لَكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَارًا وَلَيْلًا.""طُوبَىلِلرَّجُلِ الْمُتَّقِي الرَّبَِّ الْمَسْرُورِ جِدًّا بِوَصَايَاهُ." (مزمور 112: 1)

هذا الرجل الذي لم ينحدر في مواقف أخلاقية مشينة هو ذاته الذي يرتبط بكلمة الله كمصدر للحماية له، وهو لا يتعاطى مع كلمة اله كفرض أو واجب ولكن يتعامل معها بكل سرور وحب، وتذكر دائم. قال الرب يسوع وهو أصدق من قال: "...طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللهِ وَيَحْفَظُونَهُ." (لوقا 11: 28). ونتذكر أهمية كلمة الله في حياتنا اليومية والتعليمية والسلوكية " كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ" (2 تي 3: 16) ولكلمة الله لها تأثير وفاعلية كبيرة: "لأَنَّ كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ." (عبرانيين 4: 12).



النتيجة:

تتعدد النتائج للإنسان المطوب الذي يحفظ نفسه أخلاقيًا، والذي يرتبط بكلمة الله بحب ووعي وفهم. فَيَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِيِِ الْمِيَاهِ،

الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ،

وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ.

وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ.

ونستطيع أن نجمل النتائج في الأتي:
1- الثبات والاستقرار: "فَيَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِيِِ الْمِيَاهِ." الشجرة المغروسة عي المتأصلة في الأرض بجذور قوية ومتينة لا تخشى الرياح أو الهواء أو الزوابع من حولها، ففي أصالتها تعطي الثبات والاطمئنان. وهذا بخلاف العصافة التي تذريها الريح، والعصافة هي القشرة الغلاف التي تغلف بها الحبة في السنبلة، وأمام الريح هناك فرق كبير بين العصافة والشجرة.

2- النمو المتزن(على مهل): "الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ." تخضع للنمو الطبيعي في الحياة وفق فصول السنة المختلفة، النمو في هدوء واتزان، لا تتعجل النجاح السريع، أو الدعاية المبهرة ولكنها تعمل في هدوء وصمت.

3- الحيوية في الأداء والعطاء: "وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ" ليس هذا معناه أن هذه الشجرة تعمل ضد فصول السنة، فهي تخضع للخريف والصيف والربيع، ولكنها لا تفقد الحيوية أبدًا، وهذا معناه إمكانية النماء المستمر.

4- حتمية النجاح: "وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ" النجاح فكل الاتجاهات، وعلى جميع الأصعدة فالنجاح كل لا يتجزأ ولعلنا نتذكر يوسف الذي سجل عنه الوحي النجاح "وَكَانَ الرَّبُّ مَعَ يُوسُفَ فَكَانَ رَجُلا نَاجِحًا" (تكوين 39: 2) وكانت طلبة يوحنا إلى غايس أن يكون ناجحًا "أَيُّهَا الْحَبِيبُ، فِي كُلِّ شَيْءٍ أَرُومُ أَنْ تَكُونَ نَاجِحًا وَصَحِيحًا، كَمَا أَنَّ نَفْسَكَ نَاجِحَةٌ." (3 يوحنا 2)



الطريق الثاني: طريق الفشل والدمار:
أما عن الطريق الثاني فحدث ولا حرج فهو نهايته الهلاك "الشرار، والخطاة، والمستهزئين، هم كعصافة تذريها الريح قد يكون نجاحهم سريع، وبضاعتهم مغرية، ولكن نهايتهم أليمة.

ماذا نستفيد من قرأتنا للمزمور الأول في حياتنا المعاصرة؟

1- التأكيد على أهمية كلمة الله في الحياة في فهمها ودراستها وفحصها، لا نهمل قراءة الكتاب ولا نهمل درس الكتاب. يذكر سفر أعمال الرسل جماعة أهل بيرية الذي لقبهم الكتاب بالشرفاء لماذا؟" وَكَانَ هَؤُلاَءِ أَشْرَفَ مِنَ الَّذِينَ فِي تَسَالُونِيكِي فَقَبِلُوا الْكَلِمَةَ بِكُلِّ نَشَاطٍ فَاحِصِينَ الْكُتُبَ كُلَّ يَوْمٍ: هَلْ هَذِهِ الْأُمُورُ هَكَذَا؟" (أعمال الرسل 17: 11).

2- مواجهة التحديات والمغريات التي تأتينا الطرق الشريرة، ومهما كانت المغريات سهلة، لذيذة، مربحة، حلوة، فندرك أنَّ نهايتها الهلاك.

3- الدور الرقابيّ والإشرافيّ على أولادنا، وبناتنا، وأحفادنا، مع من يسيرون (الشلة)، والتوعية المستمرة لهم لكي لا ينزلقوا في طريق الخطأ.

4- التأكيد على واقعية الحياة من حولنا، ومحاولة شق طريق مختلف قد يكلف، وقد يتعب، ولكنه، مطوب.

5-
لا للتنازلات في الحياة، ولا للمساومات على الخطاء.

6-
محاولة إحياء القيم الإيمانية والمجتمعية، وإبرازها، وتزكيتها، وتشجيع العمل بها.

 

 

شارك برايك من خلال الفيس بوك

 

 

  

. . مواضيع جديدة لم تشاهدها ولم ترد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها. لمشاهدتها اضغط هنا

للرجوع للصفحة الرئيسية


مواضيع ذات صلة بالكاتب
عرض البوم صور carma_3   رد مع اقتباس
 
     
     
 
قديم 07-27-2013, 04:07 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ليديا يؤانس
اللقب:
مشرف عام المنتدى
الصــورة الشخصية

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 39318
المشاركات: 8,027 [+]
بمعدل : 15.64 يوميا
المخالفات : 0
التحذيرات : 0
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 17
ليديا يؤانس is on a distinguished road

معلومآت عني
الجنس:
دولتي:
الوظيفة:
سيرتي الذاتيـة:
الحالة الإجتماعية:

 

اتصل بي او راسلني


الـتوآجد
ليديا يؤانس متواجد حالياً

كاتب الموضوع : carma_3 المنتدى : قسم المسيحيات والتأملات الروحيه
افتراضي رد: موقف الإنسان في وسط الفساد الأخلاقي
Add to Google

أستاذ كرمة، مقالة ممتازة في المادة العلمية وتسلسل الأفكار والربط بين أجزائها لتوصيل الفكرة للقارئ بسهولة - أشكرك على إختيارك الموفق لهذا المزمور الذى يطوب الإنسان الذى يبعد عن الشر ويختبئ في المسيح الكلي الحكمة ويتمثل به. فإذا كان سفر المزامير يُعتبر من الأسفار الحكمية في الكتاب المقدس فإن أول إصحاح في هذا السفر وهو المزمور الأول يعلن فيه الوحي الإلهي عن سعادته وتطويبه للإنسان الذى يسلك في طريق البر. فكلمة "طوبى" تعني يابخت أو ياسعادة وفرح الإنسان الذى يسلك في طريق البر الذى مصدره طاعة الله.
الرب يباركك ويستخدمك أكثر لمجد إسمه القدوس.

 

 

شارك برايك من خلال الفيس بوك

 

 

  

. . مواضيع جديدة لم تشاهدها ولم ترد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها. لمشاهدتها اضغط هنا

للرجوع للصفحة الرئيسية


عرض البوم صور ليديا يؤانس   رد مع اقتباس
 
     
     
 
قديم 07-30-2013, 04:03 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
مرهف
اللقب:
مشرف عام منتدى الكتب
الصــورة الشخصية
الصورة الرمزية مرهف

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 8947
المشاركات: 5,769 [+]
بمعدل : 4.04 يوميا
المخالفات : 0
التحذيرات : 0
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 28
مرهف is on a distinguished road

معلومآت عني
الجنس:
دولتي:
الوظيفة:
سيرتي الذاتيـة:
الحالة الإجتماعية:

 

اتصل بي او راسلني


الـتوآجد
مرهف غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : carma_3 المنتدى : قسم المسيحيات والتأملات الروحيه
افتراضي رد: موقف الإنسان في وسط الفساد الأخلاقي
Add to Google

شكرا كارما لتأمل الرائع
يسوع يبارك تعبك

 

 

شارك برايك من خلال الفيس بوك

 

 

  

. . مواضيع جديدة لم تشاهدها ولم ترد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها. لمشاهدتها اضغط هنا

للرجوع للصفحة الرئيسية


من مواضيعي 0 دراسة جيولوجية: المسيح صلب في 3 أبريل من عام 33 ميلادية
0 المسنون بحاجة إلى توظيف قدراتهم وتشجيعهم على العطاء
0 أبو إسلام «المتهم بحرق الإنجيل»: مستعد للتصالح مع الكنيسة.. بـ«شروط»
0 داً على زيارتها لإسرائيل .. مصريون يطالبون بمنع د*** " شاكيرا " البلاد و إلغاء حفلها الغنائي
0 ما هى الفوائد الغذائية للزبادى؟
0 مجموعة قصص رائعة للكاتب أنيس منصور
0 عنان انا القبطى منك ومن المشير قرفان
0 طرق في التربية تدمر أبناءنا
توقيع » مرهف

بارك حياتنا يا الله بحسب مشيئتك
بارك اسرنا بارك لاعنينا بارك يسيئ الينا بارك جميع محبي بيتك
لان كل شيئ بإرادتك لا بإرادة الانسان






 

عرض البوم صور مرهف   رد مع اقتباس
 
     
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مَنْ هُوّ الله حتى أُطيعه؟ (04) إثبات وجود الله - 2 بقلم: ليديا يؤانس Lidia Youanas ليديا يؤانس ردود حول المسيحيه 2 07-30-2013 06:22 AM
"الغرياني" يقدم استقالته من رئاسة المجلس القومي لحقوق الإنسان.. و"الوطن" تنشر نصها coptic man100 قسم الاخبار وقضايا الساعه 0 07-04-2013 04:17 PM
سلسلة كيف أتوب التوبة ربيع الإنسان وتجديده المستمر مرهف قسم المسيحيات والتأملات الروحيه 6 06-13-2013 10:37 PM
المسيح والسيف " مرهف قسم المسيحيات والتأملات الروحيه 2 06-13-2013 10:04 PM
أيوب... مرهف قسم المسيحيات والتأملات الروحيه 0 06-08-2013 10:56 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 04:47 AM.


موقع ومنتدى الحوار المتمدن
الحقوق محفوظه لموقع ومنتدى الحوار المتمدن
اختصار الروابط